آخر الاخبارتكنولوجيا وعلوم

هل تنجح فيسبوك في خلق عالم افتراضي كامل من خلال منصة الـ”ميتافيرس”؟

قد تصبح الـ “ميتافيرس” الثورة المقبلة في تطور الإنترنت. وهي الفكرة التي ازدادت أهميتها مؤخرا، خاصة مع إعلان فيسبوك رسميا عن تأسيس فريق عمل جديد داخل الشركة للعمل على تنفيذها.

أشارت تقارير إلى أن الشركة العملاقة ، فيسبوك، تقوم حاليا بتوظيف نحو 10 آلاف شخص في دول أوروبا، واستثمار مليارات الدولارات في مشروع “الميتافريس”، ليصبح الجيل الجديد القادم من مستقبل الإنترنت والتواصل الاجتماعي.

يشير مصطلح “ميتافيرس” إلى عالم ما وراء الإنترنت، كما نعرفه اليوم، حيث سيستخدم الأشخاص أجهزة الواقع الافتراضي والواقع المعزز، بدلا من أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف، للدخول إلى مساحات افتراضية.

في هذه المساحات سيتواصل الناس اجتماعيا في عوالم افتراضية بدلا من منصات التواصل الاجتماعي التقليدية مثل “إنستغرام” و”تويتر” و”تيك توك”، وستطغى كلمات مثل “ميتافيرس” على حديث الناس في الحياة اليومية المعتادة.



يقول محللون إنه لو صحّت تطلعات رئيس شركة “فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، فسوف نحيا ونعمل فيما يطلق عليه منصة الـ”ميتافيرس”، والتي ربما ستصبح المنصة التقنية الأهم منذ ظهور شبكة الإنترنت والويب.

وربما سيكون البشر قادرين على التسوق ومقابلة الأصدقاء والعمل عن بُعد، ومشاركة مساحات رقمية وموسيقى وأعمال فنية في بيئات افتراضية، بطريقة تسمح بدمج العناصر الرقمية في العالم المادي.

إذا…

ماذا يعني أن “ميتافيرس” ربما تمثل عصر ما بعد الإنترنت؟

وهل العالم فعلا في حاجة لتطوير مثل هذه المنصة؟

وكيف سيكون سباق المنافسين في الميتافيرس؟

أسئلة ناقشناها خلال حلقة جديدة من برنامج #واتس_نيو مع الإعلامي #أشرف_شهاب، وكان ضيف اللقاء،

الأستاذ أنطوان طنوس، الخبير في مجال تكنولوجيا المعلومات من بيروت.

لمتابعة اللقاء كاملا:

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس