لبنانمقالات

*النكد الأمريكي ضد مبادرة السيد نصر الله خرق الحصار ومنح لبنان: حكومة، غاز، كهرباء و1.135 مليار دولار*

*عدنان علامه*

*بمجرد إعلان سماحة الأمين العام لحزب الله عن إنطلاق سفينة المازوت من إيران حتى تحركت سفيرة الوصاية الامريكية بسرعة قياسية للإلتفاف حول مبادرة سماحته؛ فخرقت حصار ثلاث دول وتساقطت العقوبات الأمريكية الواحدة تلو الأخرى كأحجار الدومينو.*

*فللتواريخ أهمية توثيقية كبيرة في مجرى الأحدات لتثبت ان الإدارة الأمريكية بعظمتها، غطرستها، قدراتها الهائلة وهيبتها الكرتونية كانت دائمًا تتصرف كردة فعل على تصريحات سماحة السيد حسن نصر الله؛ بينما كان سماحته يصنع الأحداث بشكل سلس وطبيعي ليخفف معاناة الناس ليلغي طوابير الذل على محطات بيع المحروقات.*

*19 آب/ اغسطس 2021*

*قال سماحة الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله في إحياء مراسم يوم العاشر من محرم:”إن السفينة التي ستبحر بعد ساعات من إيران هي أرض لبنانية”.*

*19 آب/ اغسطس 2021*

*وفي مساء نفس اليوم إتصلت سفيرة الوصاية الأمريكية بفخامة الرئيس عون حسبما أفاد بيان للرئاسة اللبنانية يوم الخميس :-*

*”قررت الولايات المتحدة مساعدة لبنان في الحصول على الطاقة الكهربائية من الأردن عبر سوريا، وذلك عن طريق توفير كميات من الغاز المصري”.*
*وقد أمنت سفيرة الوصاية شيا عبر إدارتها ضمانة البنك الدولي.*

*4 أيلول/سبتمبر 2021*

*سمحت واشنطن بالتواصل الرسمي اللبناني مع سوريا؛ فقام وفد لبناني رسمي بزيارة دمشق لأخذ الموافقة السَورية على مرور الغاز المصري والكهرباء الاردنية عبر أراضيها إلى لبنان؛ لأن أمريكا اعلنت عن مبادرتها ولم تنسق مع سوريا.*

*10 أيلول/سبتمبر 2021*

*في أول تصريح للرئيس ميقاتي:- “بخصوص رفع الدعم نحن لا نرغب بذلك ولكننا مضطرون فلا دولارات لدى الدولة”.*

*13أيلول/سبتمبر 2021*

*أعلن سماحة السيد حسن نصر الله عن آلية توزيع المازوت الإيراني الذي سيصل إلى لبنان يوم الخميس.*

*13أيلول/ سبتمبر 2021*

*أعلنت وزارة المالية اللبنانية أنها ستتسلم 1.135 مليار دولار من حقوق السحب الخاصة لصندوق النقد الدولي، في 16 سبتمبر الجاري، وفقا لوكالة الأنباء اللبنانية.*

*وأشارت الوزارة إلى أن هذا المبلغ يضمن 860 مليون دولار عن عام 2021، و275 مليون دولار. وقالت إنه سيتم إيداع المبلغ في حساب المصرف المركزي.*

*وأرفق لكم رابطًا عن حق السحب الخاص لزيادة معرفتنا حول سياسات صندوق النقد الدولي:-*

https://www.imf.org/ar/About/FAQ/special-drawing-right

*14 أيلول/سبتمبر 2021*

*أعلنَ مصرفُ لبنانَ عن “فتحِ إعتمادٍ لسبع بواخر نفط، خمسٌ منها ترسو قبالةَ الشواطئِ اللبنانية”*
*فمن أين أتى المصرفُ المركزيُ بالدعمِ بعدَ أن أقرَّ بأنه لا إمكانيةَ للدعمِ مجددًا؟*

*والملاحظ بأن أسعار الدولار قد إنهارت بشكل سريع جدًا بينما أسعار كافة السلع في ارتفاع جنوني بشكل يخالف كل مبادئ علوم الإقتصاد والإدارة. وهذا يؤكد بشكل يقيني بأن أمريكا كانت ولا تزال تتحكم بإرتفاع سعر الدولار وإنخفاضه لتنفيذ الفوضى. وقد وصل سعر صرف الدولار في السوق مع كتابة هذه السطور إلى 14200 ليرة لبنانية.*
*فمن ناحية إقتصادية لم یحدث اي تغيير في الوضع الإقتصادي وفي تطور الإنتاج وتراجع الإستيراد؛ أو سداد كافة الديون فمبلغ 1.135 مليار دولار هو مبلغ زهيد جدًا لرفع إسم لبنان من القائمة السوداء للبلدان االمتخلفة وغير قادرة على سداد ديونها.*

*فلنطلع سويًا على مديونية لبنان لتتيقنوا من سيطرة أمريكا على كل صغيرة وكبيرة في لبنان وتحكمها بمجريات الامور:-*

*لقد وصل إجمالي الدين العام إلى 144.6 تريليون ليرة لبنانية في يناير/كانون الثاني 2021، أي ضعف ما كان عليه في العام 2011، قبل عقد من الزمن. وزادت خدمة الديون بنسبة 50% منذ 2011 إلى مارس/آذار 2020 عندما عجز لبنان عن سداد ديونه. انتقد كثيرون ذلك، واعتبروه تخلفاً فوضوياً عن السداد، وتوقّعوا أن يقوم حاملو سندات آخرون بـ”تسريع” سداد ديونهم، ومن ثم حدوث تخلّف عن السداد في الحافِظات المصرفية اللبنانية. من المثير للدهشة أن هذا التسريع لم يحدث؛ ويقول مؤيدو القرار إنه نجح في إنقاذ لبنان من القيام بسحب المزيد من الاحتياطي الأجنبي، وحمَى المُودِعين من استخدام ودائعهم في دفع الدين الخارجي بسبب تدهور الاقتصاد.*

*وبالتالي فقد فشلت المشاريع الأمريكية في تشويه صورة حزب الله وتأليب الناس عليه فشلًا ذريعًا بالرغم من دفع أكثر من مليار دولار بإعتراف جيفري فيلتمان ودايفيد هيل. فخسارة8 الدولار 5000 ليرة من سعره في غضون عدة أيام؛ يؤكد بأن أمربكا قررت الضغط الإقتصادي على حزب الله مباشرة لأن عناصره يقبضون بالدولار الامريكي. فأسعار المواد التموينية ولحوم المواشي والدواجن إرتفعت بالرغم من إنهيار سعر الدولار بسبب غياب رقابة الدولة الفعّالة وشح مادتي البنزين والمازوت.*
*إن استقرار السوق الإقتصادي لن يتحقق قبل نفاذ الكميات المشتراة على أسعار عالية؛ وإن إغراق السوق بمادتي البنزين والمازوت يوم الخميس تزامنا مع وصول المازوت الإيراني لن يحقق هدفه ما لم تتم مراقبة توزيعه من قبل الجيش اللبناني كما إقترح سماحة السيد نصر الله في خطابه يوم الاثنين الماضي.*

*فالمطلوب تثبيت سعر الدولار بحيث يضمن مصلحة كل من التاجر والمستهلك.*

*وبناءً عليه فإن سفينة واحدة خرقت الحصار المفروض ظلمًا وعدوانًا ودون وجه حق على إيران وسوريا ولبنان. وأن النكد الامريكي قد منح لبنان تأليف حكومة، إستجرار الغاز المصري والكهرباء الأردنية ومبلغ 1.135 مليار دولار سيودع غدًا في مصرف لبنان . فلا تنخدعوا بالمليار فقد تبخر عشرات أضعافه سابقًا. ولا تعتمدوا على الوعود الأمريكية البراقة فإنها مجرد سراب. ومن لم يقتنع فهذه تجربة أفغانستان أمامه.*

*وإن غدًا لناظره قريب*

*15/09/2021*

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس