آخر الاخبارلبنان

واشنطن والرياض: مواجهة حزب الله (لا تأليف الحكومة) أولاً

المرحلة الأولى من بعد تسمية ميقاتي انتهت ، وهي تبادل الأوراق بينه وبين رئيس الجمهورية حول توزيع الوزارية. أُقفلت هذه الصفحة على خلاف هذا المُشكلة العلنية. يبدأ التشاور بالأسماء يوم الاثنين. ومن المعلوم أن الكتب التي تم إدراجها في الجدول كانت موجودة في الجدول. والأرجح أن يتمّ تأجيل الحسم بما يخصهما إلى ما بعد إنجاز التركيبة الحكومية. كلٍّ من الموارنة والشيعة والسنّة ، 3 للأرثوذكس ، حقيبة للأقليات وحقيبة للأرمن. ثنائي حزب الله ــــ حركة أمل اتفق على وزراء وزراء ، إضافة إلى الوزير الخامس ، وهو يوسف خليل المالية. خليل هو مدير العمليات المالية في مصرف لبنان ، وكان أبرز العاملين في الهندسات المالية في عام 2016 ، التي زادت أرباحها الخاصة بـ 5.6 مليار دولار في سنة واحدة. حزب الله وحركة أمل على أن تكون حزمة المستقبل في مجال الزراعة أو البيئة أو الثقافة ، حزب المستقبل ، الحزب »لمقايضة وزارة الصحة بحقيبة. من جانبه ، اتفق ميقاتي ، رئيس الحزب ، حزب بدوره ، الوزير الذي سيطرحه ، الوزير الذي سيطرحه ، الوزير الأول من حصّة ، النائب طلال ، النائب الوزير ، الوزير ، الوزير الأول وهاب. وقد تم الحصول عليها على مستوى الوزراء. تتواصل مع ميقاتي إلى نقل «تفاؤله» ، واعتبره أنّه ستكون جاهزة قبل نهاية الأسبوع المقبل »… وقد تم تحويله إلى سعره ، وقد يكون هذا قد يكون بحاجة إلى تعطيل المهمة ». ردّ الرئيس بأنّه «جدّي بتشكيل الحكومة ودورها الأول ــــ بالنسبة إليّ ــــ تابعنا في قضية المرفأ من دون تدخلات ، وستكون حكومة حكومة على استعداد لاستعادة الخطوات من الأزمة الاقتصادية. ولا أمانع في أي تركيبة من تسهيل التواصل مع العرب والأجانب ». . لكنّ عون أبدى خشية من مناورات ، «بعد سماعه ميقاتي يُعلنه موقف الحريري ، بينما يُظهر الكثير من الودّ ، أثناء التبادل بينهما». وفسّر عون كلام ميقاتي بموقف الحريري العمل “نوع من التهديد». ردّ الرئيس بأنّه «جدّي بتشكيل الحكومة ودورها الأول ــــ بالنسبة إليّ ــــ تابعنا في قضية المرفأ من دون تدخلات ، وستكون حكومة حكومة على استعداد لاستعادة الخطوات من الأزمة الاقتصادية. ولا أمانع في أي تركيبة من تسهيل التواصل مع العرب والأجانب ». . لكنّ عون أبدى خشية من مناورات ، «بعد سماعه ميقاتي يُعلنه موقف الحريري ، بينما يُظهر الكثير من الودّ ، خلال البرشاء بينهما». وفسّر عون كلام ميقاتي بموقف الحريري العمل “نوع من التهديد». ردّ الرئيس بأنّه «جدّي بتشكيل الحكومة ودورها الأول ــــ بالنسبة إليّ ــــ تابعنا في قضية المرفأ من دون تدخلات ، وستكون حكومة حكومة على استعداد لاستعادة الخطوات من الأزمة الاقتصادية. ولا أمانع في أي تركيبة من تسهيل التواصل مع العرب والأجانب ». . لكنّ عون أبدى خشية من مناورات ، «بعد سماعه ميقاتي يُعلنه موقف الحريري ، بينما يُظهر الكثير من الودّ ، أثناء التبادل بينهما». وفسّر عون كلام ميقاتي بموقف الحريري العمل “نوع من التهديد». ولا أمانع في أي تركيبة من تسهيل التواصل مع العرب والأجانب ». . لكنّ عون أبدى خشية من مناورات ، «بعد سماعه ميقاتي يُعلنه موقف الحريري ، بينما يُظهر الكثير من الودّ ، أثناء التبادل بينهما». وفسّر عون كلام ميقاتي بموقف الحريري العمل “نوع من التهديد». ولا أمانع في أي تركيبة من تسهيل التواصل مع العرب والأجانب ». . لكنّ عون أبدى خشية من مناورات ، «بعد سماعه ميقاتي يُعلنه موقف الحريري ، بينما يُظهر الكثير من الودّ ، أثناء التبادل بينهما». وفسّر عون كلام ميقاتي بموقف الحريري العمل “نوع من التهديد».
في ما خصّ المداورة في الحقائب، لا يُمانع عون ذلك «لكنّه يقبل بتوافق بين الطوائف على ست حقائب، هي: الخارجية والداخلية والدفاع والمالية، إضافةً إلى الطاقة والعدل». رئيس الجمهورية يطلب الحصول على الداخلية، «من دون التمسك بأن يكون الوزير مارونياً، كأن يُختار من الطائفة الأرثوذكسية ويُعيّن أيضاً نائباً لرئيس الحكومة، مع استعداده للتشاور في اسم شخصية لا تستفز أحداً وتكون محايدة». في المقابل، لا يُمانع عون «تعيين أحد أبناء الطائفة السنية لوزارة العدل». ويعتبر عون أنّ «استعداده الكبير للتعاون لا يعني قبول إحراجه بقصد إظهاره منكسراً. لذلك مقابل تثبيت المالية لبرّي، يريد حقيبة الداخلية».

الاخبار

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس