العراقمقالات

بعيدا عن السياسة..قريبا من السياسة

علي فضل الله ||

العراق في ظل نظامه الديمقراطي، لا نستغرب ان نرى قطاع الاعلام فيه يتحمل الرأي والرأي الاخر، في المقابل ان العلاقات الدولية قائمة على التعامل بالمثل، وهنا لا بد من توازن بين هذين المرادين، فلا يعقل إني أترك الساحة الاعلامية مباحة ومستباحة من قبل الاعلام العربي والاقليمي والدولي، تحت مسمى الديمقراطية وحرية الرأي، فيكون الاعلام المراد منه(كلمة حق يراد بها باطل) فيصبح العراق ساحة للتلاعب بشعبه وجماهيره، عندما نرى متحللين جنسيتهم عراقية(محتواهم دولاري$) وكذلك بعض العروبين، الذين ما أنفكوا إلا بالتأكيد على إظهار و(تضخيم) الفساد ونقاط الضعف في العملية والسياسية وخصوصا” لدى المكون السياسي الشيعي، حتى رسخ في بال الاغلبية الشيعية، الإحباط واليأس والإنكسار، بل وصل الحال إلى حد الإنتحار الشخصي والسياسي الجماعي.
هنا أعود للمراد الثاني، بعد أن تكلمت عن مراد وأكذوبة الديمقراطية وحرية الرأي بشكل مختصر دون تفصيل، ألا وهو مبدأ التعامل بالمثل، أسال هيئة الاتصالات ولجنة الاتصالات والاعلام البرلمانية المعنية بمراقبة قطاع الاعلام في البلاد، إن هنالك فرق كبير بين الحرية والفوضى وكذلك فرق شاسع بين بلد يؤمن بالديمقراطية ويذبح اهله بسبب أستغلال ما يسمى بالاعلام الحر لترويج الطائفية والتضليل من قبل دول عدة جلها تعيش تحت أنظمة دكتاتورية، فتلك الانظمة السياسية حول الإعلام وأدواته المأجورة إلى وسيلة لقتل العراقيين وإشاعة روح اليأس داخل شعبنا حتى وصل الى حد الإنهيار وأخذ يحن إلى زمن النظام المقبور جزء ليس بالقليل من الشعب، وهذه النتائج الكارثية حصلت عبر هذه الاساليب التي سأذكرها وهي؛
1_ مفهوم الديمقراطية الغير محصنة بقوة القانون والروابع القانونية.
2_ حرية الرأي دون إتاحة المجال لوجود من يمثل الرأي الأخر الذي لا ينخرط مع رأي السفارة الشيطانية ومحورها من السفارات الاخرى، لذا نرى متحلللللين سياسين وامنين من عراقي الجنسية لكنهم ينخرطون وينغمسون في تصدير أكاذيب السفارة وبرنامجها التضليلي، عبر قنوات عراقية وعربية(العربية والحدث وسكاي، وبعض القنوات الخليجية الاخرى)وأجنبية كالحرة و24Tv.
3_ منع ظهور كثير من المحللين السياسين والامنين الرافضين للتدخل الخارجي من الظهور في كثير من القنوات المحلية الصفراء والعربية والدولية، حتى أصبح كي ينفردوا بالسيطرة على تفكير الشارع العراقي ويخضعوه لسياسة العقل الجمعي التي تحقق مفهوم(ان الشيعة لا يصلحون للحكم) وكأن الفساد غير موجود لدى الساسة الكرد والسنة وحتى باقي الاقليات السياسية.
4_ إن كثير من السفارات العربية والاجنبية بدأت بتسخير كثير من المتحللين والاعلامين عبر منحهم مرتبات مالية لتحقيق هذا الغرض الخبيث.
5_ عجز أو تعاجز جهاز المخابرات عن هذا التلاعب، فاقم حجم التدخل الإعلامي السيء في العراق.
6_ إستهانة الطبقة السياسية ب(سلاح الاعلام) وعدم الاهتمام بهذا القطاع الحيوي وشخوصه من محللين واعلامين ودون توفير دعما ماليا ومعنويا”، بالاضافة لعدم وجود رؤية حكومية لادارة قطاع الإعلام بل وسيطرة من ينحاز الى الخارج على هذا القطاع الحيوي، سيجعل الدولة في مهب الريح، أذا لم يتم أتخاذ قرارات حاسمة في القريب العاجل لتدارك هذا الاهمال القاتل.
7_ تفعيل مبدأ التعامل بالمثل مع الاعلام العربي والدولي من كان أيجاد برامج تلفزيونية واذاعية تبين حجم محاربة الحريات لدى كثير من الدول التي تتلاعب بالشأن العراقي، وتفعيل دور الرصد والرقابة القانونية وملاحقة القنوات والمضللين للرأي العام العراقي من المأجورين$.
8_ الأنكى والأمر أن نرى قنواتنا لاسيما العراقية، إنها تستضيف أسماء الغالب الأعم منها وليس كلها، تحمل أجندة أمريكية، ولتروج لبقائهم وتبرر لهم أستهداف مقرات وقيادات عسكرية وامنية عراقية، حتى أصبحت اا أكيد بين طرق الفضائية العراقية والحرة الامريكية، واللوم على بعض القنوات التي تحسب على محور المقاومة، أقول لاحظوا وأنظروا إلى سياسة الحرية والعربية وسكاي وباقي القنوات الصفراء، هل تسمح بأستضافة محللين يحملون رؤية الاعلام المقاوم وتبنيه.
أقول إن الاعلام في العراق وخصوصا لدى القنوات الشيعية، لا يملك أدنى رؤية أستراتيجية تتفق وتبنيه لسياسة المقاومة، فالقادة الساسة في واد وأعلامهم في واد أخر.. والذي يجن جنونك عندما نسمع أن نبيل جاسم (صاحب شعار بوق السلطة) من تبنى تنصيبه هو شخص ينتمي لمحور المقاومة..
قادم محور المقاومة أنتم مستهينون بأهم الأسلحة ألا وهو (الإعلام) فهل من مراجعة؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس