آخر الاخبارمواضيع اسلامية

ياجوج وماجوج وعلاقتهم بالشيطان؟!

إيزابيل بنيامين ماما اشوري ||

• برغامس كرسي الشيطان، في أي مكان في الأرض؟ ياجوج وماجوج وعلاقتهم بالشيطان .

لكل زعيم او قائد او رئيس عرش او كرسي يجلس عليه ويكون مقر له في سلطته التي يملكها والشيطان أيضا له عرش او كرسي يجلس عليه في مملكته الأرضية والأقوال في ذلك كثيرة منهم من يقول أن الشيطان يسكن الوشاح في باطن الارض ومنهم من يقول أن مثلث برمودا هو عرشه ، لأن هناك آية في الانجيل يزعمون بأنها تُشير إلى أن عرش الشيطان على الماء حيث يُفسرونه بأنه في البحر . ولكن الكتاب المقدس يُشير إلى أن الشيطان عندما رماه الرب من السماء مع مجموعته المتمردة كما في سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 12: 9 ((وَحَدَثَتْ حَرْبٌ فِي السَّمَاءِ: مِيخَائِيلُ وَمَلاَئِكَتُهُ حَارَبُوا التِّنِّينَ، وَحَارَبَ التِّنِّينُ وَمَلاَئِكَتُهُ فَطُرِحَ التِّنِّينُ الْعَظِيمُ، الْحَيَّةُ الْقَدِيمَةُ الْمَدْعُوُّ إِبْلِيسَ وَالشَّيْطَانَ، الَّذِي يُضِلُّ الْعَالَمَ كُلَّهُ، طُرِحَ إِلَى الأَرْضِ، وَطُرِحَتْ مَعَهُ مَلاَئِكَتُهُ. وَيْلٌ لِسَاكِنِي الأَرْضِ وَالْبَحْرِ، لأَنَّ إِبْلِيسَ نَزَلَ إِلَيْكُمْ وَبِهِ غَضَبٌ عَظِيمٌ! عَالِمًا أَنَّ لَهُ زَمَانًا قَلِيلاً)) وجعل الرب الأرض سجنا له ، اختار الشيطان مسكنا له حيث نصب كرسيه إله لهذا العالم وبدأ يحيك المؤامرات لتدمير العالم واصبح الشر سائدا منذ اليوم الأول لنزوله ، كما يقول في رسالة يوحنا الرسول الأولى 5: 19((وَالْعَالَمَ كُلَّهُ قَدْ وُضِعَ فِي الشِّرِّير))ِ. والشرير هو أحد القاب الشيطان.
ولكن أين نصب الشيطان كرسيه ؟ وهل للمكان دلالات يذكرها التاريخ ؟
يقول في سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 2: 12 ((وَاكْتُبْ إِلَى مَلاَكِ الْكَنِيسَةِ الَّتِي فِي ((بَرْغَامُسَ)) : أَنَا عَارِفٌ أَعْمَالَكَ، وَأَيْنَ تَسْكُنُ حَيْثُ كُرْسِيُّ الشَّيْطَانِ … حَيْثُ الشَّيْطَانُ يَسْكُن)).
الكتاب المقدس هنا يُحدد منطقة (برغامس) مسكنا للشيطان حيث وضع كرسيه لكي يحكم العالم ويُديره من هناك.
أين تقع برغامس ؟ (1)
تقع برغامس في تركيا الحالية وكانت هذه المنطقة فعلا مسكن الشياطين حيث اجتمعت فيها كل العبادات الباطلة ومعابد الوثنيين وكان فيها معابد اللآلهة الأربعة الكبرى التي كان يعبدها نصف سكان المعمورة : (زيوس، وديونيسيوس وأثينا وأسكلبيوس). وكان يفد إلى هذه المعابد المرضى من كل جهات أسيا، وفي أثناء نومهم في فناء المعبد، يعلن الإِله (الشيطان) للكهنة الأطباء عن طريق الأحلام العلاجات اللازمة لشفائهم من أمراضهم. (2)
وقد أشارت نصوص تاريخية كثيرة بأن هناك قوما يسكنون هذه المناطق من تركيا إذا جاء وعدهم خرجوا من كل حدب ينسلون كانهم الجراد المنتشر يأتمرون بأمر الشيطان ، لهم قدرات عجيبة واوصاف غريبة يُحاربون الأرض والسماء فيفنون ثلاث ارباع البشرية ولكن الله الرب يرحم البقية من الناس فيُسلط عليهم وباء غريب اسمه (النغف) كما يقول المسلمون أو يرسله عليهم نارا تأكلهم كما يقول الكتاب المقدس . فيحصدهم حصد المنجل للسنبل فيتساقطون كانهم عصف مأكول ثم يُسلط الرب عليهم طيورا كانها الفيلة تأكل فيهم لمدة اشهر حتى تُفنيهم . (3) فيقول في سفر رؤيا يوحنا اللاهوتي 20: 8 ((وَيَخْرُجُ لِيُضِلَّ الأُمَمَ الَّذِينَ فِي أَرْبَعِ زَوَايَا الأَرْضِ: جُوجَ وَمَاجُوجَ، لِيَجْمَعَهُمْ لِلْحَرْبِ، الَّذِينَ عَدَدُهُمْ مِثْلُ رَمْلِ الْبَحْرِ فَصَعِدُوا عَلَى عَرْضِ الأَرْضِ، وَأَحَاطُوا بِمُعَسْكَرِ الْقِدِّيسِينَ وَبِالْمَدِينَةِ الْمَحْبُوبَةِ، فَنَزَلَتْ نَارٌ مِنْ عِنْدِ اللهِ مِنَ السَّمَاءِ وَأَكَلَتْهُمْ. وَإِبْلِيسُ الَّذِي كَانَ يُضِلُّهُمْ طُرِحَ فِي بُحَيْرَةِ النَّارِ وَالْكِبْرِيتِ)).وهذا النص يذكر أن هناك ترابط وثيق بين الشيطان وقوم يأجوج وماجوج . (4)
وهو ما أشار له القرآن بقوله في سورة الكهف 33 : (( قالوا يا ذا القرنين إن يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض)) . وكذلك ورد في الحديث عن محمد نبي الاسلام عليه المكرمات أنه قال في حشد من المسلمين : ((إنكم تقولون لا عدو! وإنكم لن تزالوا تقاتلون حتى يأتي يأجوج ومأجوج: عراض الوجوه, صغار العيون, صهب الشغاف, ومن كل حدب ينسلون. كأن وجوههم المجان المطرقة)) .(5)
أين مكان ياجوج وماجوج ؟
حدد حزقيال في سفره مناطق ثلاث يخرج منها قوم يأجوج وماجوج حيث رسم مثلث يمتد من سهل روسيا مرورا إلى حافة بحر قزوين وتركيا وينتهي في الصين. حيث أشار إلى أن هذه المناطق منها سوف يخرج قوم ياجوج.وقد أشار القس انطونيوس فكري إلى ذلك في تفسيره لهذه الرؤيا قائلا : أشار سفر حزقيال 38: 3 ((وَقُلْ: هكَذَا قَالَ السَّيِّدُ الرَّبُّ: هأَنَذَا عَلَيْكَ يَا جُوجُ رَئِيسُ رُوشٍ مَاشِكَ وَتُوبَالَ)). يشرح القس هذه المناطق فيقول : جوج رئيس روش (قد تكون روسيا) ماشك (قد تكون موسكو) وتوبال في تركيا عمومًا روش وماشك وتوبال كانت قبائل موقعها حول بحر قزوين. وهناك من قال أنها جزء من إيران وهو المواجه لروسيا من جهة بحر قزوين وتركيا و روسيا ودولها بل الصين.
السؤال هو : هل بدأ الشيطان بتجميع فلوله في سوريا تمهيدا لظهور الاعور الدجال حيث ان دول ياجوج ذوو الوجوه المطرقة هم الصين وروسيا وتركيا فهل تحرك روسيا وتركيا والصين في المعارك التي تدور في سوريا المنطقة التي يخرج منها الدجال ، لها علاقة بهذه النبوءات التي ذكرها الكتاب المقدس وجاء على ذكر بعضها القرآن والحديث الشريف؟ انطلاقا من برغامس تركيا كرسي الشيطان ومحل مجده.
ــــــــــــــــ
المصادر والتوضيحات
1- برغامس في قاموس الكتاب المقدس، دائرة المعارف الكتابية المسيحية :اسم يوناني لا يعرف معناه على وجه التحقيق. وهو اسم مدينة في ميسيا بآسيا الصغرى اسمها حاليًا في اللغة التركية هو برجما. أثار هذه المدينة القديمة باقية إلى الآن وفيها بقايا الأعمدة الرخامية التي ظنّ أنها بقايا هيكل اسكولابيوس.
2- يقول القس تادرس يعقوب ملطي في رسائل إلى أربع كنائس ، تفسير سفر الرؤيا : الرؤيا 2 : ((يعرف الرب الظروف القاسية التي تجتازها هذه الكنيسة كنيسة برغامس ،إذ توجد حيث يقيم الروح الشيطاني ))
3- وهم قوم يأجوج وماجوج الذين ذكرتهم الكتب السماوية جميعها .وهناك خطأ حيث يعتبر البعض ان يأجوج ومأجوج هما قبائل . ولكن الصحيح أن مأجوج هم قبيلة من فصيلة الترك وماجوج المكان الذي يعيشون فيه أي ارضهم التي سوف ينطلقون منها . جوج هو الملك وماجوج هي الأرض التي يحكمها. كما ذكر القس انطونيوس في تفسيرة.
4- قال الهيثمي: رواه أحمد والطبراني ورجالهما رجال الصحيح وقال البوصيري في اتحاف الخيرة المهرة في المسانيد العشرة رجاله ثقات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس