آخر الاخبارالعراق

من يوقف ويحاسب السعودية وقطر..

د. هاتف الركابي ||
• ( دعوة الى نقابة المحامين واتحاد الحقوقيين ونقابة الاكاديميين ) .
السعودية من ٢٠٠٣ الى الان تفتك بالعراقيين عبر مرتزقتها وانتحارييها وهذا مثبت داخليا ودولياً عبر تقارير الامم المتحدة .. حتى وصل عدد الشهداء نتيجة تلك العمليات الى مايقارب ( ٥٠ ) الف عراقي .
امريكا كبدت السعودية اكثر من ترليون دولار نتيجة ضرب برجي التجارة الدوليين سنة ٢٠٠١ ودفعت السعودية صاغرة ومذعنة لقانون ( الجاستا) الامريكي الذي فرض على السعودية دفع تلك الاموال ، وكذلك دفعت ليبيا المليارات للدول الاوروبية نتيجة اسقاط ليبيا احدى الطائرات في لوكربي ..
من السعودية وقطر انطلقت الطائرات سنة ١٩٩١ و١٩٩٩ و ٢٠٠٣ ، لتقتل العراقيين ، ومنهما انطلقت الصواريخ والقذائف لتفتك بالعراقيين ، ومنهما انطلقت الجموع التكفيرية لتذبح العراقييين طوال ١٨ عاماً ، ومنهما دفعت الاموال للضباع الغدارين لتفرقة العراقيين .. ومنهما،، ومنهما ….. الى اخر المأساة في ساحة الطيران ..
تآمروا علينا ودفعوا العراق بحروب طاحنة مع دول الجوار ، وسكتنا لاجل العروبة ،،
وتآمروا علينا وجلبوا دول العالم ودول الشر لتضرب العراق بالاسلحة المحرمة واليورانيوم في ثلاثة حروب طاحنة وقتلوا الملايين وسكتنا لاجل العروبة..
تآمروا علينا بجلب المرتزقة العفنة من المغرب وتونس والجزائر وليبيا وفلسطين والخليج ومصر وسوريا ليفجروا عفونتهم ويقتلوا العراقيين وسكتنا لاجل العروبة ،،
تآمروا علينا بدفع المليارات لاجل تقسيم العراق وتفريقه وسكتنا لاجل العروبة ..
ألا تعساً لتلك العروبة النتنة القذرة ، الا تعساً لتلك الكذبة الكبيرة ،، ألا تعساً لتلك العروبة العاهرة ..
أيها العراقيون إعرفوا عدوكم الحقيقي ، وقاطعوهم ، وقاطعوا حتى حتى بيت الله العتيق ،، ففقراءكم ومرضاكم أولى من الذهاب الى الحج ، فالاموال التي تصرف هناك تذهب لقتلنا في ساحة الطيران، وقتل فقراء اليمن ، وقتل المعذبين في سوريا ..
لماذا هذا السكوت ؟ ولماذا هذا الخنوع ؟ لقد حان الوقت لمحاسبتها أمام المحاكم الدولية ولنطالب بالتعويضات عما ارتكبوه بحقنا من جرائم ..
أدعو المنظمات الحكومية وغير الحكومية للتكاتف ، وادعو البرلمان لتشريع قانون تشكيل اللجنة العليا لمطالبة السعودية وغيرها بدفع التعويضات من خلال مطالبة الامم المتحدة بتشكيل محكمة دولية خاصة بالجرائم الدولية التي ارتكبتها السعودية وقطر وغيرها بحق العراقيين ، ويقع على وزارة الخارجية التحرك امام المنظمات الدولية واثارة الرأي العالمي امام المجتمع الدولي ..
لسنا بحاجة الان الى إجراء انتخابات لتخسر الدولة المليارات ، وهل تأتي الانتخابات بأناس من أهل السماء ، وفروا المبالغ للمطالبة دوليا ..
جريمة ساحة الطيران نذير شؤم لبداية أعمال ارهابية لن تنتهي خصوصا بعد الصلح بين عربان الخليج ..
وإذا اخفقت الدولة فإني اطالب زميلاتي وزملائي من المحامين والحقوقيين والاكاديميين بضرورة تشكيل فريق لجمع الادلة وفريق يتوجه الى المحاكم الدولية لرفع الدعوى.. وانا مستعد معكم للمطالبة وتشكيل الفريق وتقديم كل خبراتي القانونية ..
أضغطوا بقوة على الامم المتحدة لتشكيل المحكمة الدولية الخاصة بتلك الجرائم ، فقد ضغطت لبنان على الامم المتحدة وشكلت محكمة دولية ، وضغطت سيراليون وشكلت محكمة دولية ، وضغطت رواندا وشكلت محكمة دولية ، وضغطت يوغسلافيا السابقة وشكلت محكمة دولية ..
توجهوا الى الامم المتحدة وشكلوا المحكمة ستشاهدون نهاية مآسينا ونهاية كذبة العروبة الزائفة ، فلم تعد بلاد العُرب اوطاني بل هي مكب فجائعنا المستمرة عبر الزمن ..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس