آخر الاخبارأخبار إقليميةلبنان

الإمارات والبحرين تعلنان التعاون مع الكيان الصهيوني ضد حزب الله

كشفت وزارة خارجية الكيان الإسرائيلي، الخميس، أن كلا من الكيان والإمارات والبحرين، بصدد التعاون للقيام بخطوات مشتركة، من أجل حث الدول التي لم تصنف “حزب الله” اللبناني تنظيما إرهابيا على القيام بهذه الخطوة.

ونقلت صحيفة “إسرائيل اليوم” عن مصادر في خارجية الاحتلال، أن بعض دول العالم كانت قد حظرت أنشطة “حزب الله” اللبناني، لكن دولا أخرى كثيرة ومنها دول بالاتحاد الأوروبي لم تصنف الحزب تنظيما إرهابيا، وأن “إسرائيل” والإمارات والبحرين سيعملون سويا لحث هذه الدول على حظر أنشطة الذراع الإيرانية في لبنان.

كما نقلت الصحيفة عن مساعد مدير عام وزارة الخارجية الإسرائيلية للشؤون الاستراتيجية، “يهوشع زاركا”، قوله إن الجهود الإسرائيلية -الإماراتية-البحرينية المشتركة ستركز على ما وصفها بـ”الذراع المدنية” للتنظيم اللبناني، والتي لا تحظرها بعض الدول، وتعتبرها شرعية، بينما تعمل هذه الذراع على حشد التمويل.

وأضالف “زاركا” أن نتيجة عدم حظر أنشطة هذه الذراع هي أن “حزب الله” لديه المقدرة على حشد تبرعات كبيرة جدا في العديد من الدول تحت غطاء الأعمال الخيرية أو التعليم والإغاثة، وأن الأمين العام “حسن نصر الله” لا يفرق بين الذراع العسكرية والمدنية للتنظيم الذي يقوده.

وأشار إلى أن التبرعات التي يحصل عليها “حزب الله” تعادل 30% من موازنته، أي أن الحديث يجري عن مبالغ طائلة.

وحسب الصحيفة، فإنه خلال العامين الماضيين حظرت 14 دولة أنشطة “حزب الله” على أراضيها، نصف هذه الدول اتخذت القرار خلال الأشهر القليلة الماضية.

ومن بين تلك الدول، ألمانيا، وبريطانيا، وكوسوفو، والتشيك، ولاتفيا، وسويسرا، وجواتيمالا، وهي دول انضمت لموقف اتخذته من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وكندا والإمارات والبحرين.

وتوصلت الإمارات والبحرين إلى اتفاق لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني، تم التوقيع عليه يوم 15 سبتمبر/أيلول الماضي في واشنطن.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية “خيانة” من الإمارات وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس