آخر الاخبارتكنولوجيا وعلوم

اختبار جديد قد يكون أفضل لاكتشاف عدوى فيروس كورونا السابقة

يعتمد العالم على اختبارات الأجسام المضادة للتحقق ما إذا كان شخص ما قد أصيب فعلاً بـ “كوفيد-19″، لكن أظهرت دراسة أجريت في المدينة التي انتشر فيها الفيروس لأول مرة في إيطاليا، أن هذه الاختبارات ليست موثوقة تماماً.

ووفقاً للدراسة، كان الاختبار المختلف والذي يبحث عن خلية مناعية، تُسمى “T cell”- أكثر فعالية.

وقال الدكتور بيتر هوتيز اختصاصي الأمراض المعدية في كلية بايلور للطب: “هذا منطقي، من المعروف أن الأجسام المضادة تتضاءل، لكن الـT cell لها ذاكرة مناعية”.

وقام الباحثون في الدراسة من إيطاليا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة، بدراسة الأشخاص في إيطاليا، لمعرفة المزيد عن دقة الاختبار، وقاموا بإجراء اختبارات دم على 70 شخصاً تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا قبل حوالي شهرين.

ونظرياً، كان يجب أن يكون لكل 70 منهم نتائج إيجابية في اختبار الأجسام المضادة. لكن اختبار الأجسام المضادة عاد بنتائج سلبية لـ 16حالة أو 23٪. في حين كان فشل اختبار “T cell” لحالتين فقط أو حوالي 3٪.

وقام الباحثون أيضاً باختبار 2200 شخص، كانت نتائج اختباراتهم لـ “كوفيد-19” سلبية. وأظهر اختبار “T cell” نتائج إيجابية لـ 45 من بينهم.

ويعتقد الدكتور لانس بالدو، المسؤول الطبي الرئيسي للشركة التي تقوم بإجراء اختبار “T cell” المستخدم في الدراسة، أن عدداً من هؤلاء الـ 45 شخصاً قد أصيبوا بفيروس كورونا في وقت ما لكنهم لم يدركوا ذلك. وكان من بينهم 25 شخصاً إما لديهم أعراض المرض في مرحلة ما أو عاشوا مع شخص كان لديه حالة مؤكدة لـ”كوفيد-19″ أو كليهما.

وبينما أن هناك اختبارات “T cell” مستخدمة حالياً في البحث، إلا أنها ليست ذات استخدام تجاري واسع للمرضى.

وأظهرت دراسات أخرى أن الأجسام المضادة تتضاءل بمرور الوقت.

وهناك أكثر من طريقة للاختبار النظري للعدوى السابقة بأي فيروس لأن العديد من الخلايا المختلفة -بما فيها “T cell” والأجسام المضادة- تشارك في جهود الجسم لمحاربة الفيروس، وبمجرد أن يحارب الجسم المهاجم، عادة ما تتلاشى الأجسام المضادة في الوقت المناسب.

وقالت أكيكو إيواساكي، اختصاصية المناعة في كلية الطب بجامعة ييل إن “الأجسام المضادة تتلاشى في غضون بضعة أشهر، وبالنسبة للفيروسات الأخرى فقد ثبت أنها تستمر لسنوات. أما فيما خص هذا الفيروس لا نعرف كم من الوقت يستمر، لكننا نتوقع لمدة عامين على الأقل”.

ومن ناحية أخرى، تبقى “T cell” لبعض الوقت.

وأظهرت دراسة في المملكة المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر أن استجابات “T cell” الوظيفية لعدوى “كوفيد-19” تم الاحتفاظ بها لمدة ستة أشهر بعد الإصابة.

ومع ذلك، فمن غير الواضح ما إذا كانت “T cell” سوف تحمي شخصاً من الإصابة بفيروس كورونا مرة ثانية.

المصدر: سي ان ان

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس