آخر الاخبارمتفرقاتمواضيع اسلامية

من ’’علوم الجفر‘‘ للامام علي عليه السلام…

بسم الله الرحمن الرحيم

قرات في كتاب الجفر في احدى مكتبات الجامعه الليبيه في المغرب العربي حيث يذكر هذا الكتاب حديث عن الامام علي مفاده ان الله عندما خلق الخلق خلقهم من العدم واول شئ تكون بفعل كلمة كن الوهم وكان الوهم متقطعا اي يحدث ثم يختفي ثم يحدث من جديد بسرعة هائله جدا، وهكذا دواليك وهذا هو الزمان وتطور الى خيال يحدث فجاه ثم يختفي ثم يحدث من جديد والاختفاء والحدوث للخيال هو الزمان ثم تطور هذا الخيال المتقطع الى مكان وايضا يحدث ولايحدث بسرعة هائله جدا، وحدثت ايضا حركه في المكان من قبل الخيال المتبقي فكانت تلك الحركه دليل على حدوث الزمان وانضغط المكان فتكون المدى وكان يحدث ولايحدث بسرعه هائله وانضغط المدى وانقلب عليه الزمان فتكون القوى المغناطيسيه والكهربائيه وكانت تحدث ولاتحدث بسرعة هائله حسب ما نقله الامام جعفر الصادق عن الامام (عليهما السلام) علي ثم تكونت موجات الاثير وهي الموجات الكهرومغناطيسيه والضؤ وكانت تحدث ولاتحدث بسرعة هائله وتباطات في سرعتها فتكونت الكهيربات الموجبه وهي البروتونات والكهيربات السالبه وهي الالكترونات ثم الكهيربات المتعادله وهي النيوترونات وكانت جميعها ايضا تحدث ولاتحدث بسرعة هائله اي لها وجود وليس لها وجود بسرعة هائله وهو الزمان

ثم تكونت ابسط انواع الذرات وهي ذرات غاز الاختزال وهو غاز الهيدروجين ومن ثم تكونت ذرات النظير الكيميائي لهذا الغاز وتكونت ذرات غاز الاكسده وهو غاز الاكسجين وكانت جميعها تحدث ولا تحدث بسرعة هائله وبفعل شرارات من الموجات الاثيريه تكونت سحابه هائله من الماء في الكون بسبب احتراق غاز الاختزل بوجود غاز الاكسده وتشكلت بعد ذلك قطره هائله من الماء وكانت تحدث ولا تحدث بسرعة هائله و اخذت تدور حول نفسها بسرعه هائله بسبب مرور الاف الاف السنين وعند طرف هذه القطره الهائله تكون السرعه تعادل سرعة الضؤ لان السرعه الخطيه عند طرف الكرة وهي تدور ستكون اكبر من السرعه الخطيه قرب مركز الكره ولهذا حدثت تفاعلات اندماجيه (عند طرف هذه الكرة المائيه) لذرات غاز الاختزال وتكونت ذرات العناصر الخفيفه اما غاز الاكسده فحدث لذراته ايضا اندماج فتكونت ذرات العناصر الثقيله كالحديد وبسبب جاذبية مركز الكره الكائن نزل الحديد الى مركز الكره المائي مع العناصر الثقيلة الاخرى (انا انزلنا الحديد) ثم كما جاء في كتاب نهج البلاغه سلط الله على هذه الكرة المائيه الهائله ريحا اعتقم مهبها وهو ريح من غاز الاختزال كانت تمخض الماء بقوه فترسبت المواد الذائبه في هذا الماء على شكل طبقات فوق المركز الحديدي كما اشرنا سابقا فتكونت طبقات الارض والتراب وبفعل الضغط الهائل لهذه الطبقات انصهر حديد المركز وانصهرت بعض الطبقات التي تعلوها وتكونت البراكين

بعد ذلك وتكونت الصخور البركانيه وبفعل المياه تكونت الصخور الرسوبيه ثم ان الله حسب كتاب نهج البلاغه سلط حراره او نار بفعل الاشعة الاثيريه فتبخر الماء وصعد الى السماء وتكونت التربة الجافه كما نراها باعيننا وهكذا تكونت الارض وايضا بطريقة مشابهه تكونت الاقمار وباقي الكواكب اما النجوم فلها قصة اخرى ساحاول اعلامكم بها في رسالة لاحقه وايضا الارض والكواكب والنجوم وكل الكون يحدث ثم لايحدث بسرعة هائله اي له وجود ثم ليس له وجود يتعاقبان بسرعة هائله وهذا هو ما نسميه بالزمان ولكننا لانشعر باختفائنا ثم حدوثنا من جديد لانشعر بذلك الابما نسميه الزمن ولان حدوث الكون وعدم حدوثه يتعاقبان بسرعة هائله فنظن انفسنا مع الكون موجودون دون فترات اختفاء كالضؤ المتقطع من مصدر ضؤي اذا سلطنا ومضات هذا المصدر الضؤي على حائط وكانت سرعة الومضات سريعه جدا فلن نشعر ان الضؤ على شكل ومضات سريعه جدا وانما سنرى الضؤ على الحائط مستمرا دون تقطيع وكذلك الحال بالنسبه لحدوث الكون وعدم حدوثه بسرعة عاليه جدا مع العلم ان سرعة حدوث وعدم حدوث الكون تكون سريعه قرب مركز الكون وتتباطئ كلما ارتفعنا الى اعلى وهذا ما قاله اينشتين عن طباطؤ الزمن كلما صعدنا الى الاعلى ولان الماء ياخذ في الفراغ شكل الكره كالقطره فان الارض كرويه والا اذا كان كما يقول علماء العصر الحديث ان الارض تكونت من غاز الهيدروجين ودار حول نفسه اذا لاخذت الارض شكل القرص او الدوامه او شكل مخروطي او اسطواني فان علماء الفلك في العصر الحديث زعموا ان السديم الهائل وباقي السدم الهائله التي تظهرها صور التلسكوبات الفضائيه زعموا ان هذه السدم المكونه للنجوم والكواكب هي غاز الهيدروجين مع العلم ان غاز الهيدروجين لا لون له اذا لابد ان تكون تلك السدم الهائله المكونه للنجوم والكواكب هي حاله من حالات الماء كالبخار العالي الحراره او حتى بخار ماء في حالة البلازما وهذا دليل على ان الكواكب والنجوم تكونت من حاله معينه من حالات الماء والله اعلم

قال الامام علي ع (علمني رسول الله (صلى الله عليه واله )من العلم الف باب يفتح لي من كل باب الف الف باب ) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى