آخر الاخبارأخبار دولية

أمريكا أم الإرهاب وآل سعود وبني صهيون أصل الشر.

هشام عبد القادر ||

تصنيف أمريكا وترامب لأنصار الله اليمن بالإرهابين شهادة تثبت إن أنصار الله رافضين محور الشر بالعالم .. لا إرهاب ولا فتنة ولا شر إلا ومنبعه من أمريكا وبني صهيون وآل سعود رأس كل الشر بالعالم هم اصل الشر والفتن وخطر على الإنسانية كافة هم من يقتلون الإنسانية بالأسلحة القاتلة والشرائح التجسسية الذكية كل أعمالهم و دراساتهم كلها تصب كيف تهلك الإنسان يريدون البقاء لأنفسهم والله محيط بالكافرين .. الكفر ليس كما يضن البعض الإلحاد بالله فحسب بل الظلم لشرك عظيم ظلم الإنسانية وظلم الحيوان والشجر والحجر .. اي كفر وشرك اعظم من ظلم الإنسان للإنسان وهم ليسوا إنسان ولا بشر ولا حيوان ولا أحجار ولا أنعام بل وحوش بشرية ذئاب بشرية مفترسة قاتلة وفيروسات خطيرة على الإنسان وعلى الوجود .. كل الفتن والأمراض القاتلة والأسلحة التي تصب على رؤس الشعوب المظلومة تدل على إرهابهم هم المعتدين وهم الظالمين ..
ومن واجب الآنسانية كافة رفض الطغاة وفضح مخططاتهم وطردهم من الأوطان العربية والإسلامية فلا حاجة البشر لمنظماتهم الصحية ولا رعايتهم الكاذبة فالزمن الأول لم يعرف الإنسان اللقاحات ولا الأمراض كانت المناعة قوية واليوم بسبب الكيماويات والمواد الغذائية المكربنة اصبحت المناعة صفر جائت المنظمات بالأمراض وجائوا بالعلاج الذي يضاعف المرض ويفقد المناعة لإستهلاك علاجاتهم المستوردة إنهم تجار بأعضاء البشر تجار بالإنسانية فالحذر الحذر من كل المصادر التي يسوقها بأسم خدمة البشر وهم أساس هلاك وتمزق البشر .
فالجهل سببه ترويج كل العلوم الزائفة التي غيرت المنهج والطريق وضللت على رؤية السبيل والصراط المستقيم ..
فواجب الأقلام الحرة أن تكشف كل مخططات الصهيونية العالمية .

والله بالغ أمره محيط بالوجود هو حسبنا ونعم الوكيل
والحمد لله رب العالمين

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس