يوم عاشوراء .. خيام أحترقت .. وخيام أنطلقت  !!

🖊️ قاسم سلمان العبودي

الكتابة عن عاشوراء الحسين ليس بالأمر السهل . فأن تأريخ الواقعة الموغلة بالقدم قد أشبعها رجال المذهب بحثاً وتنقيباً ونقلاً . نعم ربما لم تنقل الوقائع كما هي ، من حيث الزيادة أو النقصان ، لكن المعلوم أن عاشوراء الحسين هي التي بين أيدينا اليوم .

أن أِقدام الإمام الحسين عليه السلام الى كربلاء ليس أنتحاراً جماعياً كما يحاول البعض تمريره للأمة . ولم يكن مشروع صراع سياسي بين عائلتين أو قبيلتين كما توهم المستشرقون الذين كتبوا عن الواقعة الأليمة بأنها حرب زعامات ، أطلاقا . المعركة كانت بين جبهة حق وجبهة باطل من أجل أصلاح النظام الأسلامي الذي تفرد به أناس لم يكونوا في يوماً ما من المؤمنين بالخط الرسالي الذي جاء به خاتم الانبياء . بل أفراد ساقتهم الصدف ليكونوا زعماء وأمراء متسلطين على رقاب الناس . فكانت كربلاء المعادلة التي أعادت للأمة كرامتها التي هدرت في قصور بني أمية وبنو العباس ومن لف لفهم .

اليوم بقراءة بسيطة لواقعة كربلاء ، أي بعد مضي أكثر من ألف وثلمائة مائة وخمسة وثمانون سنة وأعادة لقراءة التأريخ نسأل أنفسنا ، ما الذي جنتهُ الأمة الاسلامية من تلك الواقعة الخالدة ؟ وهل حولت الشعوب الاسلامية تلك الملحمة الفريدة الى ركيزة اساسية للعمل الثوري التغييري ؟ وهل كان المشروع الحسيني الكبير ، منعطفاً في حياة الشعوب التي كانت تحت استبداد الأنظمة الشمولية ولا زالت ؟ وهل أن صراع الحضارات مع الغرب أتخذ من ثورة عاشوراء عنواناً لذلك الصراع ؟

للأسف الشديد أن الإعلام الاموي الأصفر شتت ذهنية الرأي العام الاسلامي عبر قيادة العقل الجمعي في أكبر عملية تضليل أعلامي جماهيري منذ الواقعة الى يومنا هذا . لكن هذا لا يعني عدم وجود ثلة مؤمنة أستلمت رسالة عاشوراء الإلهية وصيرتها ثورة تغييرية حقيقية طالت اعنان السماء علواً وارتفاعا . نقولها و بضرس قاطع أن الأمة الاسلامية الايرانية هي الأمة الوحيدة من تلك الأمم الإسلامية التي ترجمة ملحمة الطف الحسيني الى واقع عملي معاش يتصل بكربلاء بشكلٍ مباشر . فقد اسقط الشعب الايراني نظام الشاه العميل المستبد تحت شعار كربلاء الحسين . فكانت ثورة مستمدة روحها من أرض كربلاء . وقد صرح قائد الثورة الاسلامية الايرانية بأن ، كل ما لدينا من عاشوراء .

المتتبع لمسار الثورة الإسلامية الايرانية يجد أن التمسك الكبير بعاشوراء الحسين عليه السلام ترك أثره في السياسة الإسلامية التي غيرت مسار التعاطي السياسي الدولي مع الأمة الاسلامية عموماً ، والايرانية على وجه الخصوص . بأسم الحسين وعاشوراء أسست خندق المقاومة الاسلامية الذي غير الخارطة السياسية في منطقة الشرق الاوسط وغرب آسيا . فلم تعد الولايات المتحدة القطب الأوحد في العالم . ولم تعد ( إسرائيل ) القوة التي تبطش بأبناء فلسطين وقت تشاء وكيفما تشاء . لقد فرض النظام الإسلامي ساحات اشتباك مع العدو الصهيوني بأثر حسيني ، قلب الطاولة على الهيمنة الغربية التي تصنف المسلمين على أنهم أمة متخلفة ولا يرتجى منها سوى الطاعة العمياء للاستكبار العالمي .

من مشاهد العز والفخر العاشورائي ، وفي يوم العاشر من محرم الماضي سنة 1444 للهجرة ، وفي وقت حرق الخيام الحسينية في ظهيرة ذلك اليوم الحزين من عام 61 للهجرة ، أطلقت الجمهورية الاسلامية الايرانية قمرها الاصطناعي المسمى خيام ، تيمناً بخيام الحسين التي أُحرقت في ذلك اليوم قلوب المؤمنين بثوابت الحسين ونهضته الإصلاحية ، فجاء الرد على حرق الخيام بانطلاق القمر الصناعي خيام . فما ابلغهُ من رد حسيني عظيم ، وأستلهام كبير للرسالة الحسينية( خيام أحترقت .. وخيام أنطلقت )

أقول ، ونحن نعيش ذكرى شهادة أبا الأحرار الحسين عليه السلام ، علينا الرجوع الى ملحمة الطف الخالدة لنستنهض فينا ثوابت تلك الواقعة وتحويلها الى واقع جديد يتقاطع مع الهيمنة الغربية التي تنتهج سياسة الإذلال للأمة الاسلامية . ونرى أن أخراج المحتل الامريكي من عراق الحسين أفضل مصداق للتمسك بالثوابت الحسينية التي ضحى من أجلها أبا عبد الله ، وتفعيل قرار البرلمان العراقي السابق بإخراج القوات الاجنبية والاميركية . كما إننا نرى إصدار قانون عراقي تحت قبة البرلمان يجرم ( الجندر ) والنوع الاجتماعي الذي يروج له الغرب لطمس الهوية الاسلامية ويفسد الاسرة المسلمة تحت تلك العناويين التي ظاهرها أقبح من باطنها . على الأمة اليوم النظر بعين البصيرة لا البصر ، الى ملحمة الطف وتتبع بوصلتها وبناء هويتها الإسلامية وفق الضوابط والمعايير الحسينية التي وضعها أبا الأحرار يوم عاشوراء .

Leave a Reply

Your email address will not be published.