آخر الاخبارأخبار دولية

ماذا يعني ظُهور “طائرة يوم القيامة” وكيف ستُدافع موسكو عن مناطق أوكرانيّة ستنضم لها بالاستفتاء؟.. ما سِر قنابل fab-500 التي نقلها الجيش الروسي؟ وبوتين “يُمازح” بعد إعلانه التعبئة.. حقيقة هُروب الرجال الروس والقانون يسمح باستدعائهم للحرب كيف؟.. أوكرانيا ترد باستدعاء النساء ومُفارقة أمريكا والاحتلال بالقوّة!

خالد الجيوسي:
تتسارع الأحداث فيما يبدو تباعاً، إثر إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “التعبئة الجزئيّة” لقوّات الاحتياط، ويتزايد معها الجدل حول التطوّرات القادمة، ومخاوف اندلاع حرب عالميّة نوويّة، وترصد “رأي اليوم” آخر أبرز المواقف والأخبار اللافتة كالتالي:
– بعد تهديد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بما تمتلكه بلاده من أسلحة دمار شامل، وتلميحاته لتعرّض روسيا لتهديداتٍ نوويّة، وقراره التعبئة الجزئيّة للجيش مُنذ الحرب العالميّة الثانية، ظهرت “طائرة يوم القيامة” الأمريكيّة، والروسيّة، وهي مُخصّصة لقيادة الحرب النوويّة وسط مُستويات عالية من الدمار والإشعاعات، وهذا الظّهور للطائرة المذكورة لا يُنذر بخير بالعادة، ويحمل رسائل تهديد حادّة وجادّة، وهي بالمُناسبة مُحصّنة ضد الهجوم النووي، كما أنها لا تتوقّف عن العمل، ويُمكن تعبئتها بالوقود في الجو.



– أعلنت المناطق الخاضعة لسيطرة روسيا في أوكرانيا عن خطط لإجراء استفتاءات شعبيّة عاجلة حول موضوع الانضمام إلى روسيا، وذلك بعد قرابة سبعة أشهر من الاجتياح الروسي للبلاد، وهي مناطق بعد ضمها لروسيا، ستُدافع عنها الأخيرة بالأسلحة النوويّة كما قالت حال حاول أحد استرجاعها.
– مجلس الأمن الروسي: يُمكن استخدام أي أسلحة بما في ذلك النوويّة للدفاع عن الأراضي التي ستضمّها روسيا.
– ‏الجيش الروسي ينقل قنابل fab-500 إلى قواعده العسكريّة، وقنبلة fab-500 تعد من أقوى القنابل الروسيّة، ووزنها نصف طن 500kg من المتفجّرات، ويقول الخبراء العسكريين بأن نقل الجيش الروسي لهذه القنابل، يعني أنه يستعد لشن ضربات قويّة للغاية وذلك بعد نقلها إلى الحرب في أوكرانيا.
– بعد إعلانه قرار التعبئة، وفي مقطع مُتداول، اتصلت زوجة أحدى قادة كليّات الهندسة خلال اجتماع مع الرئيس بوتين ليرد الرئيس ويقول مازحاً، وهو ما أظهره واثقاً من النصر رغم بعض المكاسب الأوكرانيّة والتراجع الروسي، “أخبرها إن كل شيء على ما يرام معنا وأنك لست في مكان ما هناك ولكن في مكان العمل دعها تهدأ”.



– استغلّت “إسرائيل” أنباء إعلان الرئيس بوتين التعبئة الجزئيّة، وقالت صحيفة “يديعوت أحرنوت” بأن دولة الكيان بدأت بالفعل الاستعداد لاستقبال المهاجرين الروس “الهاربين” كما قالت من الخدمة العسكريّة، وهذه خطوة ستزيد من غضب روسيا، وستدفعها لمزيد من الخطوات التصعيديّة بعد قرار إغلاق الوكالة اليهوديّة، وذلك بسبب موقف إسرائيل غير المُحايد المُصطف مع أوكرانيا، وقد يتجلّى ذلك في دعم موسكو لدمشق ضد عُدوانات تل أبيب على الأخيرة.
– بالغ الإعلام الأمريكي في تصوير حالة الهُروب الجماعيّة للرجال الروس بعد إعلان بوتين التعبئة الجماعيّة للخدمة العسكريّة، صحيفة “نيوزويك” الأمريكيّة زعمت بوجود طوابير سيارات هاربة تحاول العبور نحو جورجيا، بلغ 6 أميال، وتعليقاً على هذه التقارير قال الكرملين بأنها تقارير “مُبالغٌ فيها”.
– روسيا تُؤكّد أن استدعاء الرجال الروس للتعبئة ليس ضد القانون، ويشمل هذا الاستدعاء الرجال من الأعمار 18 حتى 65 عاماً.
– الدول المُطلّة على بحر البلطيق قالت إنها لن تقدّم اللجوء التلقائي للرجال الروس “الفارين من التعبئة العسكريّة”، تجدر الإشارة بأن الكرملين لم ينف وجود هاربين من الخدمة، ولكن تضخيم الأمر مُبالغٌ فيه، كما أن تلك الدول مثل إستونيا، لاتفيا، ليتوانيا، كانت قد أغلقت حدودها أمام الروس قبل قرار التعبئة، ما ينفي لعلّه حالة الهلع التي صوّرها الإعلام الأمريكي بعد قرار إعلان التعبئة.



– وما يُؤكّد قانونيّة الاستدعاء الاحتياطي الروسي، رغم خروج تظاهرات في موسكو، واعتقال بعض المُعترضين (العشرات) كحالة طبيعيّة تُقابل أيّ قرار بين مُؤيّد ومُعترض، قول وزير الدفاع الليتواني أرفيداس أنوساوسكاس، بأن مسألة التجنيد الإجباري في الجيش، لا يكفي لحصول الروس على حق اللجوء، وأضاف الوزير بأن اللجوء السياسي يُمنح لمن يتعرّضون للاضهاد بسبب مُعتقداتهم، أو أسباب أخرى شبيهة.
– إعلام روسي: البند السرّي السابع من المرسوم الخاص بالتعبئة في روسيا، يسمح لوزارة الدفاع الروسيّة باستدعاء ما يصل إلى مليون شخص.
– تردّدت شائعات في روسيا يقول مفادها بأن السلطات الروسيّة منعت سفر الرجال الروس القادرين على القتال خارج روسيا، ومنعت بيع التذاكر، ولكن في الحقيقة تسأل سلطات روسيا المُسافرين إلى الخارج من الرجال، إذا كانوا مسؤولين في الخدمة العسكريّة، ويجري التحقّق من ذلك، وفي حال التحقّق يجري التأكّد من وجود تذكرة عودة.
– لم يستثن قرار التعبئة حتى النواب الروس، فرئيس مجلس الدوما الروسي أكّد بأن من يستوفي منهم مُتطلّبات التعبئة يجب أن يذهب إلى الحرب في أوكرانيا.
– حالة المُناكفة الإعلاميّة الروسيّة مُستمرّة مع حرمان أوروبا من الغاز الروسي وقطعه واقتراب فصل الشتاء، حيث أحد المؤثرين الروس بدأ بثّاً مُباشرًا عبر الانترنت لغاز طهي مُشتعل على مدار السّاعة وسيستمر شهرًا بلا توقّف، وأكّد بأنه سيُكلّفه 1 يورو فقط، وهو مشهد أغضب الأوروبيين، وأثار مخاوفهم من بردٍ قارس.



– الكرملين وبعد تساؤلات حول أسباب لجوء روسيا إلى إعلان التعبئة الجزئيّة: “لجأنا إلى التعبئة العسكريّة لكوننا في مُواجهة الناتو، وكافّة قوّاته.
– مقاطع فيديو تُظهر توجّه مئات الشيشانيين إلى مراكز التجنيد للالتحاق بالقوّات الروسيّة.
– بعد إعلان التعبئة الجزئية في روسيا، البرلمان الأوكراني يُؤيّد مشروع قانون بشأن “التسجيل العسكري الطوعي للنساء”.
– رئيسة وزراء بريطانيا الجديدة ليز تراس: لن يهدأ لنا بال حتى تنتصر أوكرانيا، ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو يقول إن التعبئة العسكريّة لبوتين والتهديدات النوويّة تُمثّل تصعيدًا خطيرًا وغير مسؤول.
– الرئيس الأمريكي جو بايدن: تصريحات بوتين النوويّة اليوم “مُدمّرة”، وليس من حق روسيا أن تُسيطر على أراضي دولة أخرى بالقوّة ولن نتردّد في حماية سيادة أوكرانيا، وهُنا المّفارقة ففي حين احتلّت الولايات المتحدة الأمريكيّة الدول بالقوّة وكذبة أسلحة الدمار الشامل، تتحدّث عن عدم حق روسيا بذلك!



مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس