آخر الاخبارأخبار إقليمية

اليمن : جاء نصر الله وفتح صنعاء

 

 

بقل مهيب العمري

 

لم تكن مجرد حدث عابر فيصبح ماضيا أو كما يقولون في خبر كان

بل تتوسع يوما بعد يوم تتجاوز الحدود فلا تحصرها جغرافيا فهي تحمل رسالة الحق للعالم أجمع

هي ثورة 21سبتمبر

وهذه الثورة لم تكن وليدة اللحظة ولم تشكل قواها وقادتها الأمم المتحدة او تصيغ قوانينها ودستورها

بل كانت امتداد لثورة منذ 1400سنة

ثائرها محمد ودستورها القرآن

لا يوازي هذه الثورة وفتحها المبين سوى فتح مكة

وإن اختلفت الأزمنة

لكن الأمكنة هي نفسها والمنهج نفسه أيضا

فالحق الثائر والباطل الذي يحاربه

يعيد الجاهلية بكل ما فيها من ظلم واستكبار

وبما فيها من صبر وصمود حتى توج الثابتون بالنصر

 

فحينما كانت اليمن توشك أن تغرق في بحر التجزئة والضياع

أُخرجت إلى اليمن إلى شاطئ السيادة والحرية

وهى 21 سبتمبر التي نفضت غبار الوصاية بعد أن ظلت سنينا

حينها ثارت ثائرة المملوك وقال سيعيدها غصبا

يقف ويدعمه سيده من من البيت الأبيض مجازا المسود بالجرائم والقتل

فجمعوا جيوشهم وعدتهم

ثم قالوا استسلموا لن تستطيعوا صبرا

ولكم لم يعرفوا أنهم فتية أمنوا بربهم وزدناهم هدى

حيث اهتدى الشعب نحو النصر وظل التحالف نحو الهزيمة

هذا المنعطف التأريخي الذي أعاد لليمن سيادتها وأخرجها من العبث والتحكم بقراراتها

منعطفا سطر صفحاته حسين كربلاء وبدماد أحفاده

وليس غريبا على اليمنيين كل ما يسطرونه من صمود وبطولات في وجه الكفر المستكبر والمغتر بقوته ففيهم جاء نصر الله والفتح

ف21سبتمر بدأت شعلة قاومت الظلام حتى أتى فجرها على اليمن بأكمله وغدا سيضيء العالم المظلم بجهله

فهذه

21سبتمبر

فسموها انقلابا أو ما شئتم

فهى الشعب والشعب أراد وما إرادته إلا من إرادة الله

وما قولكم إلا كقول جدكم ليخرجن منها الأعز الأذل وما حدث فعلا تجدونه في رواياتكم والتأريخ يعيد نفسه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس