آخر الاخبارأخبار دولية

فيديو أثار جدلا.. هل هذه اللحظات الأخيرة لركاب الطائرة الإندونيسية قبل تحطمها

في أعقاب تحطم طائرة إندونيسية قبالة سواحل جاكرتا، تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو يظهر ركاب طائرة يبدو من ملامحهم أنهم إندونيسيون وهم في حالة هياج وصراخ.

وفي المقطع تعالت أصوات الركاب الذين بدت عليهم علامات الذعر وهم يرددون عبارة “الله أكبر، الله أكبر جميعا”.

 

وذكر مشاركون لمقطع الفيديو على حساباتهم بمواقع التواصل أن الفيديو يظهر اللحظات الأخيرة لركاب الطائرة الإندونيسية قبل تحطمه
ولكن بعد البحث تبين أن مقطع الفيديو المتداول، لا يخص ركاب الطائرة الإندونيسية التي تحطمت يوم السبت الماضي، وإنما فيديو يوثق لحظات اضطراب تعرضت لها رحلة طيران متجهة من الإمارات إلى إندونيسيا.

وبالتدقيق في مشاهد الفيديو المتداول والذي حذفته بعض مواقع التواصل الاجتماعي، اتضح أنه نفس الفيديو المنشور على قناة شبكة “سي إن إن” الأمريكية بموقع يوتيوب، في 4 أيار/ مايو عام 2016.

وذكرت الشبكة الأمريكية أن الفيديو يوثق حالة الخوف التي انتابت ركاب طائرة تابعة لشركة الاتحاد كانت في رحلة من أبو ظبي إلى جاكرتا، إثر تعرض الطائرة لاضطراب شديد.

وفي توضيحها لمصور الفيديو الأصلي، كتبت الشبكة أن سيدة تدعى ديوي رشماني هي من التقطته.

وأشارت إلى رشماني التي عرفت نفسها بأنها صحافية إندونيسية نشرته على حسابها بموقع “فيسبوك” أيضا.

تحطمت طائرة الركاب من طراز “بوينغ 737-500” التابعة لشركة طيران “سريويجايا” الإندونيسية في البحر بعد وقت قصير من إقلاعها من العاصمة جاكرتا يوم السبت. وكانت الطائرة تقل 62 شخصا بينهم 56 راكبا و6 من أفراد الطاقم.

وفي وقت لاحق يوم الأحد ذكرت وسائل إعلام أنه تم العثور على الصناديق السوداء للطائرة المحطمة “سريويجايا آير”.

يشار إلى أن إندونيسيا تعد أكبر أرخبيل في العالم يصعب التنقل داخلها بريا أو بحريا، ما يجعل الانتقال الجوي هو الوسيلة الأسهل والأرخص، لكنها تعاني ضعف البنية التحتية، ما جعل إندونيسيا من أكثر الدول تسجيلا لحوادث الطائرات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
الخبر برس